محتوى السعودي

شعر عن عزة النفس وقوة الشخصية .. كلام عن الرجولة والشموخ من المتنبي

أجمل بيت شعر عن عز النفس والرجولة والشموخ وقوة الشخصية لشعراء لهم صيتهم في المجال، على رأسهم الشاعر المتنبي، أبيات شعرية عن عزة النفس منظمة وجاهزة مكتوبة قابلة للنسخ من ذكر اسم شاعر كل بيت شعري كمصدر لها، أجمل كلام عن الرجولة والشموخ.

شعر عن عزة النفس

عزة النفس لا تشترى بالمال، عزة النفس تربية من الصغر، فحاول أن تربي نفسك على عزة النفس فلا يوجد أحسن منها في هذه الحياة، نوفر لكم في الأسطر أسفله مجموعة من الأبيات الشعرية عن عزة النفس مكتوبة بأنامل ذهبية لشعراء تركوا بصمتهم في عالم الشعر العربي والقصائد الحرة، كلمات لها معنى وأسطر غنية بالعبارات الحكيمة والرزينة التي تعبر عن الشموخ والرجولة وعز النفس وطريقة تسيير الذات في هذه الحياة التي تحتاج أنت تعز نفسك بها كي تعيش بسلام وكرامة.

وبـالأمـسِ كـنا نعد رجالاً

وكـدنـا نصدقُ تلك العلامة

فـنزهو بطول الشوارب منا

وصوتٌ غليظٌ وعرضٌ وقامة

حـتى أتيت فصُغت المعاني

فـبـدّل كـلُ دعـي كلامه

لأن الـرجـولـة قول وفعلٌ

وأن الـرجولة تعني الكرامة

وأن الـرجـولة توحيد ربٍ

بـكـل الـعبادةِ ثم استقامة

وأن الـرجـولـة حبٌ لدين

يـكون الجهاد بأعلى سنامه

وأن الـرجـولة زُهد وتركٌ

لـدُنـيـا وجاهٍ رفيع مقامه

وأن الـرجـولة عزمٌ وصبرٌ

على النازلاتِ وعسر الإقامة

وأن الـرجـولـة كـر وفرٌ

ونـصرٌ منَ اللهِ يُرجَى تمامه

شعر عنترة ابن شداد عن عزة النفس

المزيد من شعر عن عزة النفس؟ إليكم أبيات شعرية من أسامة ابن المنقذ:

لا تخضعَنْ رَغَبًا ولا رَهبًا فما المر جوُّ المرجو والمخشيُّ إِلا اللّهُ
ما قد قضاهُ الَّلهُ ما لكَ من يدٍ بدفاعهِ وسواهُ لا تَخْشاه

لا طابت النفس العزيزه من انسان
ما عاد يسوى في نظرها ولا شي

تجوز عن رفقته لو كان ما كان
وتقفي كما يقفي عن الميت الحي

تنهج على درب المفارق ليا شان
حال الصداقه وانقلب وضعها سي

بعض العرب قربه مهونه ونقصان
خبلٍ ليا سولف لوى السالفه لي

لو كان طيبك له كما الوبل هتان
على العواجه كنه السيل منحي

اشتر فراقه وابتعد قدر الامكان
مالك ومال مرافق اللاش والعي

لا صار ما به رفقةٍ شانها شان
بيضٍ نواياها مثل ساطع الضي

احسن لك العزله من فلان وفلان
لو عشت في دارٍ خلا ما بها في.

غنا النفس معروف بترك المطامع
وليس لمن لا يجمع الله جامع

ولا مانع لما يعطي الله حاسد
ولا صاحب يعطيك والله مانع

ولا للفتى أرجا من الدين والتقى
وحلم عن المجرم وحسن التواضع

وصبر على الفايت ولو راس ما غلا
فما فات من الافات ما هو براجع

فهل تدفع البلوى وهل تمنع القضا
فما للذي ياتي من الله دافع

إلى عدت ما تدفع بالاوزا مهمة
ولا يرتجي يا صاح منك المنافع

سوا إن عشت دنياك أو مت واحد
ولا أنت في غد لأحد بشافع

لا تبدي اسرارك لغيرك فربما
يلومك من لا فيه ما فيك رامع

ولا عز إلا في لقا كل متعب
بسمر القنا والمرهفات القواطع

دع الناس من لا يبتدى منك رقة
وما الناس إلا من حسود وشانع

واحذرك عن درب الردى لا تبي الردى
فتصبح طريح بين واش وشافع

تشمت عليك عداك في كل مجلس
وكن عاقل واترك كثير المطامع

فكم واحد يمدحك في حد حضره
وهو ربما في عرضك ان غبت راتع

يرميك بالبهتان والزور واحد
من العقل جيعان من الجهل شابع

يا شيت مالي حيلة غير أنني
على شاطي الجرعا أمام الخراوع

أكفكف دموع آلم الكف كفها
لها بين ملقا صحن خدي تتابع

فقلت لركب شدوا اكوار كنس
عجا بالبرا يا ركب روس الجراشع

أقيفوا كزج الحبر يا ركب ساعة
على الطلل البالي لعلي اوادع

رسوم لسلمى آنس البوم ربعها
وامست خلاف الأنس قفر بلاقع

بها هام قلبي واستمالت صبابتي
وغضن الرجا مني له الياس هازع

ف لمن أحق العرف مني منازل
أشارت بتسليمي إليه الأصابع

منازل لمن له في حجا الروح منزل
وفي كل وادي من فؤادي مواضع

خليلي قم لي في دجا الليل بعدما
جفا النوم عيني والبرايا هواجع

ودارت دواليب الهواجيس خاطري
ومليت من حلوى لذيذ المضاجع

فلا الوجد معدوم ولا الصبر موجد
ولا الهم عن وادي فؤادي ب ناجع

سل الله بالانفال والحج والضحى
وباللي إلى أحياه نلقاه شافع

خلاف الجفا والهجر والياس والرجا
بالاقدار يسقي دار وادي المجامع

سبعة أسابيع على دور ثامن
بنجم الثريا ثم بالصرف تابع

بنو عريض خالي اللون مظلم
منه الفرج يرجى إلى شيف طالع

لكن ربابه حين ما ينثر السدى
جنح الدجا ريلان صم المسامع

نهاره كما ليل بهيم وليله
نهار من ايضاح البروق اللوامع

إلى ما غشى وقت العشا بعدما نشا
صبا له من المشرق نسيم الذعاذع

حبذا إلى هذا وهذا رفا لذا
وهذا لهذا بالموازين تابع

وزلزل وعزل به رباب ونزل
بسجر وزجر مثل ضرب المدافع

وخيم كما الحندس وغيم وديم
إلى حيث ما يبقى بالاوطان جاضع

وصكب وسكب ثم بالغيث ركب
وغطلس توطا من الوطا والمرافع

وثار غبار الأرض من ضرب ودقه
وضجت منه الجازيات الرواتع

وسط الغثا شروى لنا بيش عنصل
على كل جزع فوقه السيل جارع

سقى البطن والبطنان والعرض بعدما
من الوبل تخضر الغصون الرعارع

بسيح وتسكاب إلى حيث ما يشا
يجي الحول والما في خباريه ناقع

لنا ديرة من حل في ربعها أمن
ولا بات في قلبه من الخوف رامع

جنوبيها برك وشمال يحدها
نساح لها وادي بريك مزارع

إلى ما انقضى النيروز فيها وخوضت
مطافيل غزلان المها كل خايع

سقاها الحيا في ليلة بعد ليلة
من المزن هتان حقوق الروامع

ديرة شيوخ من عرانين وايل
لها باللقا يوم الملاقا وقايع

كم واحد تخشى الخماسين باسه
جعلناه قوت للنسور الهلايع

باموالنا نشري من الحمد ما غلا
وبارواحنا يوم التلاقي نبايع

وبالمن ما نتبع عطانا ولا بعد
على الغيظ قلنا ذا به البر ضايع

ذا قول من لا هو ب راعي سفاهة
ولا داس يوم لابسات المقانع

ف يا نفسي ريحي واطمئني جلادة
وكل ابن أنثى من لظا الموت جارع

من الله مرتهب إلى الله راغب
وبالله معتصم وإلى الله راجع

ف يا لله يا علام الاسرار والعلن
ياللي لنا في ماقف الحشر جامع

يغني عن الأدنى والاقصى مدى البقا
وانت الذي للناس ترفع وتاضع

عن عازة تقتادني صوب مبغض
وعن ما ينازعني رفيق منازع

ف بابك مقصود وفضلك دايم
وجودك ف ماجود وحلمك ف واسع

وصلوا على سيد البرايا محمد
عدد ما خفا نجم وما شيف طالع

وجهي ماهو عرضت الاحراج
على الحيا راكز اركانه

لا احتجت ما اقول انا محتاج
نفسي من العز رويانه

معزة النفس خير اعلاج
عن كلمةٍ مالها خانه

وعقلي يحدد لي المنهاج
لا سكر الوقت بيبانه

مالي رجاوي ورا هداج
لو تتلف الكبد ضميانه

لا ضاق صدري لقى مخراج
من والي العرش سبحانه

لو دونها حارس ومزلاج
قلبي قويٍ من إيمانه

وسجدة كفيله تكون اعلاج
للي خسر فعل ذرعانه

شعر عن عزة النفس والشموخ

سنواصل معكم سلسلتنا بهذا الموضوع، وإليكم المزيد من الأبيات الشعرية حول عزة النفس، المتبني لديه أبيات وقصائد حرة كثيرة حول عزة النفس، تكلم فيها عن الرجولة وصفاتها وصفات الشخص الذي يعط قيمة لنفسه في هذا المجتمع الذي ماتت فيه الرجولة وخصالها.

يقطعك يا حاجةٍ لا جيت بقضيها
تصعبت والليال السود منعاجه

اشوفها نوب قدامي واراعيها
وكن دونها البحر الاحمر تصفق امواجه

‏والحاجه اللي تهين النفس ما ابيها
‏ اصبر على ضيم وقتي واترك الحاجه

‏لو نمت ما القى لنفسي ما يعشيها
‏ اخير من موقف الحقران واحراجه

كم فرصٍة تعترض قدمي واخليها
واصد عنها لو ان النفس محتاجه

اعز روحي عن المنه وراعيها
والضيق لابد ربي يكتب افراجه

واللي ليا طاب بالعربان يوذيها
علة نحر يبلش الدكتور بعلاجه

الله ولا فزعةٍ ينحاس تاليها
ينشب بها الرجل ويدور لمخراجه

رزقي على خالق الدنيا ومفنيها
باب العطا منه ما ينصك مزلاجه

ينجرح قلب.. لكن ترتفع هامه
والله اني لاموت ولاانحنى راسي

لو رماني زماني وسط..دوامه
العواصف شديده .. والجبل راسي

أنقل الحزن وامشي منتصب قامه
قاسي الوقت .. لكني بعد قاسي

واسمع الحلم يصرخ لحظه اعدامه
رابط الجاش … ماهز الخبر باسي

عزتي غاليه ..والناس سوامه
قلت ماابيع حتى تقطع انفاسي

زانت ايام عمري .. شانت ايامه
مارجيت العزى من رحمة الناسي

من عجز لايدوس الهم باقدامه
لازم انه مع الايام ينداسي

يندمل جرح القلب ..ماتت احلامه
بس ما اظن يبرى جرح الاحساسي

يوم صارت مابين القلب والهامه
وش ابي بالحياة الياانحنى راسي

إن كانت لديكم أبيات شعرية من كتابتكم بقلمكم فما عليكم سوى مشاركتها في التعليقات بالأسفل مع زوار موقعنا من مختلف الدول والمناطق العربية والعالمية.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق